الرئيسية / Uncategorized / دراسة مهمة عن الجنوب الليبي

دراسة مهمة عن الجنوب الليبي

  • ترجمة: حسن الوافي مكتب التخطيط السياسي والإستراتيجي بوزارة الخارجية طرابلس – ليبيا

دراسة مهمة عن الجنوب أعدها مركز دراسات وأبحاث إستراتيجي أمريكي (معهد السلام بالولايات المتحدة الأمريكية) القريب من وزارة الخارجية. فهم الجنوب الليبي بعد ثمانية أعوام من مقتل القذافي “معركة طرابلس هيمنت على انتباه المجتمع الدولي، ولكن جنوب ليبيا له ذات الأهمية لاستقرار البلاد” الباحثين : • المسؤول عن الشأن الليبي/ ناثانيل ويلسون • والباحثة الدكتورة/ انجا كريستينا 23 أكتوبر 2019 صادف الأحد حلول ذكرى ثمانية أعوام على مقتل الدكتاتور الليبي العقيد معمر القذافي. في أعقاب عام 2011، سيطر رجل عسكري آخر، هو خليفة حفتر، على شرق ليبيا وجزء كبير من المنطقة الجنوبية الشاسعة، فزان. معركة العاصمة طرابلس، بين جيش حفتر الوطني الليبي، ومقره في الشرق ، وحكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، ومقرها في الغرب في طرابلس، هيمنت على الاهتمام الدولي تجاه ليبيا. لكن استقرار الجنوب غالباً ما يتم تجاهله. المنطقة مهمة للمصالح الأمريكية وأي سياسة فعالة يجب ألا تركز فقط على تحقيق المصالحة بين الشرق والغرب، ولكن على بناء الاستقرار في فزان. لماذا فزان مهمة؟ شعب الفزان يريد الأمن والتنمية، وصوت سياسي. أدى الفراغ الأمني في السنوات الأخيرة إلى تشجيع العصابات الإجرامية وتهريب البضائع غير المشروعة والاتجار بالبشر والاشتباكات بين الميليشيات القبلية، مما أدى إلى تدهور الأوضاع المعيشية. التنمية والاحتياجات الآنية تم إهمالها. لقد تم تهميش الجنوب تاريخيا في سياسات البلاد على الرغم من كونه غني بالثروات، مثل النفط والغاز والزراعة والمياه. سكان فزان يريدون أن يسمع صوتهم السياسي على قدم المساواة مع الشرق والغرب. يزعم الجيش الوطني الليبي التابع إلى حفتر أنه معاد للإسلاميين ويتطلع إلى حكومة على الطراز العسكري، في حين أن حكومة الوفاق الوطني، بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج، تضم عناصر إسلامية وتهيمن عليها الميليشيات على الرغم من دعمها الدولي. التركيبة السكانية المتنوعة والتفاعلات القبلية لفزان لا تتناسب مع هذه الثنائية بين الشرق والغرب. تعتبر فزان، وهي منطقة صحراوية قليلة السكان، موطنا لأقل من نصف مليون شخص مكونة من مزيج من القبائل بما في ذلك العرب (أو “أهالي”)، والطوارق، والتبو، والقذاذفة، وأولاد سليمان. ترتبط المنطقة الجنوبية ارتباطًا وثيقًا بالجيران الجنوبيين لليبيا ولديها علاقات طويلة الأمد بين المجتمعات الحدودية في الجزائر وتشاد والنيجر والسودان. تربط طرق فزان التجارية منذ فترة طويلة بين أفريقيا جنوب الصحراء وساحل البحر المتوسط. لكونها بعيدة جغرافيًا عن المدن الساحلية الكبيرة في ليبيا، غالبًا ما تم تهميش الجنوب من قبل قادة ليبيا. كما استغل القذافي المنطقة للبقاء في السلطة – مثلما فعل في جميع أنحاء البلاد – من خلال تمكين بعض القبائل (معظمها من العرب) وإضعاف الآخرين. ولكن بعد انهيار نظام القذافي، كان على القوات المحلية في الجنوب أن تدافع عن نفسها واستغلت انهيار قوات حماية الحدود. استخدم القذافي الحدود لابتزاز الدول الأوروبية من خلال التهديد بالسماح للمهاجرين بالتدفق شمالًا ما لم يفعلوا ما يريد. اكتسبت الجماعات المحرومة سابقًا مثل التبو أهمية من خلال محاولة السيطرة على طرق التجارة وتكديس الأسلحة والموارد، الأمر الذي هز التسلسل الهرمي السابق. في أثناء معاناة حكومة الوفاق الوطني لتعزيز سلطتها خارج طرابلس، لم تول اهتمامًا كبيرًا للجنوب. وهذا يشمل ممثلين من الجنوب. قال أحد سكان سبها العام الماضي، “إن معظم القادة [من فزان] مشغولون الآن بتجميع الأموال، والجنوب يعتمد على طرابلس وبنغازي كمصادر للسلع الأساسية”. وهذا يعزز الشعور بأن لا أحد يهتم ويدفع الناس تجاه الاقتصاد غير الشرعي، والذي يتنامى ويرجع ذلك جزئيًا إلى موقع سبها كنقطة عبور للسلع والبشر إلى الشمال. بعد عام 2011، اعتاد المجتمع الدولي ومختلف السلطات الوطنية الليبية إلى النظر إلى الجنوب باعتباره بحاجة إلى استقرار قصير الأجل بدلاً من السلام والإدماج على المدى الطويل. وقد أدى ذلك إلى اتفاقات سلام مخصصة مثل ما سمي اتفاق روما بين أولاد سليمان والتبو. كذلك، المحاولات النبيلة للتوسط في الاتفاقيات الاجتماعية، مثل ميثاق التعايش السلمي في فزان، والتي لم تنفذ بالموارد اللازمة والعمليات السياسية ذات الصلة. ويعزى ذلك جزئيًا إلى أن الوضع الأمني كان ضعيفًا، حيث تهيمن الميليشيات المنتمية للقبائل على مدن فزان المختلفة، أو، كما في حالة سبها، تسيطر على الأحياء والمواقع الاستراتيجية مثل المطارات والمرافق الطبية وطرق الدخول والخروج الرئيسية. إن سبها، في الواقع، تمثل نقطة مفصلية للاستقرار في الجنوب. أولاد سليمان هي القبيلة الأبرز، وقد حلت محل قبيلة القذافي، القذاذفة، باعتبارها اللاعب الرئيسي في المدينة وهي حاليًا تسيطر على مؤسساتها الرئيسية. تم إهمال التبو – وكذلك الطوارق، الذين وعدهم القذافي بالجنسية مقابل الخدمة العسكرية – وعاشوا في جيوب مهمشة. الكثيرين منهم، بالإضافة إلى غيرهم من المجموعات الذين وعدهم القذافي بالجنسية، هم في وضع مشابه: ما يصل إلى 200،000 شخص في جميع أنحاء ليبيا وحوالي 30 % من السكان في الجنوب في حالة من النسيان القانوني مع وضع قانوني غير محدد بموجب القانون. هذا أحد الدوافع للانخراط في الميليشيات والنشاطات غير القانونية. إلى ما قبل استيلاء الجيش الوطني الليبي على فزان، كانت الميليشيات تتنافس للسيطرة على الموارد مثل طرق التجارة وحقول النفط. هذا التنافس المستمر على الموارد قد أعاق التنمية وأدى إلى حالة عدم الرضا وحتى حركات الاحتجاج مثل تلك التي حدثت في عام 2018 والتي أغلقت حقل الفيل، أكبر حقل نفط في ليبيا.

توصيات لسياسة الولايات المتحدة يجب على الولايات المتحدة إيلاء المزيد من الاهتمام لجنوب ليبيا لأنه أمر حاسم لاستقرار البلاد. أثبتت التطورات في فزان أنها أساسية لمصالح الولايات المتحدة الرئيسية: النفط ومحاربة الإرهاب، فضلاً عن الهجرة غير النظامية، والتي تؤثر بشكل غير متناسب على الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة. في أعقاب الإطاحة بالقذافي، تصارعت قبائل المنطقة من أجل السيطرة على الموارد، وتجددت الخلافات القديمة. ومما يزيد من تعقيد هذه التفاعلات دعم الجهات الإقليمية المؤازرة لمختلف المجموعات، مثل الإمارات العربية المتحدة التي تقف إلى جانب الجيش الوطني الليبي وبالتالي ضد التبو. إن تدفق الأسلحة من هؤلاء المؤازرين قد زاد من الفوضى. في أكتوبر 2019، تطور الوضع في ليبيا إلى ساحة معركة دولية، بمعنى أن جميع القوات المحلية تتلقى دعمًا خارجيًا، لا سيما فيما يتعلق بالأسلحة. تشير الجولات الأربع للغارات الجوية التي قامت بها أفريكوم في فزان في سبتمبر 2019 إلى أن الولايات المتحدة تتوقع أخطارًا من الفراغات الأمنية والأسلحة المتوفرة في جنوب ليبيا. يجب على الولايات المتحدة النظر في التوصيات التالية لسياسة ليبيا للمضي قدماً: • يجب أن يكون قادة فزان جزءًا من أي عمليات سياسية تتعامل مع مستقبل البلاد. تحتاج أي عمليات سياسية ليبية وطنية إلى تضمين أصوات من الجنوب على قدم المساواة أو على الأقل بنسب تمثيلية. هذا لا يمكن أن يكون فكرة لاحقة للجمع بين الشرق والغرب. يعرف أهل الجنوب من هم قادة الجنوب الذين يهتمون بمصالحهم الشخصية ومن الذين يرغبون في السلام: اسألهم من الذي يجب أن يكون على الطاولة وبلغ جميع أصحاب المصلحة المعنيين بأن التسوية هي المفتاح في النهاية. هذا يمكن أن يبدأ على الفور ببدء الحوار حول الدستور. يجب أن تكون هذه الوثيقة التأسيسية أساسًا لبنية وعمل الحكومة في المستقبل، لكن المناقشات حولها قد تبددت. • يجب إدراج الأصوات الشعبية في العمليات السياسية. يعد إدراج أصوات القاعدة الشعبية من فزان أمرًا حيويًا، لأنه يضع الأساس لعملية يمكن أن تؤدي إلى سلام دائم. يجب إدراج أصوات جديدة، لا سيما الشباب، في المحادثات إذا ما أريد لنظام سياسي شامل أن ينبثق من الصراعات الفوضوية على السلطة بعد القذافي. يعمل معهد السلام بالولايات المتحدة مع المجتمع المدني على إجراء حوارات مجتمعية في الجنوب لتعزيز الحل التعاوني للمشاكل، وتغيير وجهات نظر “الآخر”، وتحديد القادة المحتملين والحاليين ذوي المهارات السياسية. أعرب الليبيون في سبها وأوباري عن التزامهم بالسلام والاستقرار. كما قال أحد المشاركين في جولة الحوارات الأخيرة في أوباري، “نريد السلام، لقد انهكتنا الحرب”. عندما تقوم منظمات مثل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بالتوسط في الحوارات السياسية بين القادة، يجب عليهم التشاور مع العديد من مجموعات الأشخاص على أرض الواقع وضمان تمثيل شامل – بما في ذلك الذين يقترحون حلولاً عملية للأسئلة التي تدور حول الجنسية. تعتبر النساء في ليبيا، وخاصة في فزان، مجموعة قوية وديناميكية يجب أيضًا تضمينها في كل خطوة. • يجب إعطاء الأولوية للأمن على المستوى المحلي، وتحتاج قوات الأمن إلى التدريب. يؤثر انعدام الأمن في فزان بشكل كبير على السكان. من منظور طويل الأجل، يعد تدريب قوات الأمن أمر حاسم. نظرًا لأن الأمن يعتبر حاجة أساسية لأي مجتمع، فإن الشرطة يجب أن تعتبر نفسها جزءًا من المجتمع الذي تخدمه. هذا مهم لمعالجة الأسباب الجذرية للإرهاب ومنع التطرف، لا سيما بالنسبة للذين تعرضوا لمعاملة تمييزية وعنيفة من قبل قوات الأمن ومسؤولي الحدود. لا يمكن تحقيق هذا الهدف من خلال التدريب التقني وحده؛ تطوير مهارات الشرطة والمعرفة المتعلقة بالشرطة الموجهة نحو المجتمع هي الطريقة الوحيدة لمواجهة التطرف والإرهاب، وكذلك حماية الحريات التي تتعرض للإعتداء. • للحفاظ على تدفق النفط، يجب بناء السلام. تم الحفاظ على انتاج النفط الليبي إلى حد كبير على مدى السنوات الثماني الماضية، على الرغم من الفوضى في البلاد. يعد استمرار هذا الاتجاه أمرًا أساسيًا لمصالح الولايات المتحدة، خاصة بعد الهجمات الأخيرة في المملكة العربية السعودية. الصحراء الجنوبية الليبية هي مصدر ثروة البلاد وتحتوي على أكبر حقول النفط والغاز. لذا، فإن بناء الاستقرار في الجنوب ليس مهمًا للمصالح المحلية فحسب، بل له أيضًا تبعات أكبر على سوق النفط العالمي. المعركة المستمرة حول طرابلس والتي بدأت في أوائل أبريل من هذا العام تحولت إلى كارثة إنسانية وتحتاج إلى اهتمام دولي لإنهاء القتال. ومع ذلك، لا يمكن الاستمرار في تهميش الجنوب في نظر المجتمع الدولي، لأن هذا الإهمال سيكون له تداعيات دائمة على الاستقرار الشامل في المنطقة وأمن النفط في السوق العالمية. في الوقت الذي بدأ فيه صانعو السياسة في الولايات المتحدة بالتركيز على المنطقة، ما زال هناك الكثير مما ينبغي عمله. لدى الولايات المتحدة مصالح هامة تتعلق بفزان وسياستها يجب أن تعكس ذلك. إذا كانت ليبيا ستصل يومًا ما إلى قدر ضئيل من الاستقرار، فيجب أن يكون الجنوب جزءًا من أي عملية سياسية.

نقلا عن صحيفة فسانيا